منتديات الشوق والحنين
اهلا وسهلا بالضيف اضغط على التسجيل اما العضو اضغط على الدخول

منتديات الشوق والحنين

ترحب بكم
 
الرئيسيةالبوابةس .و .جبحـثالتسجيلدخول
كل عام وانتم بألف خير عيد سعيد ...........................مرحباً بكم في منتديات الشوق والحنين .......... المنتدى ليس بعدد اعضائه ،، بل بترابط اعضائه كالأسرة الواحده ..........نرجوا من الزوار أن يسجلوا في المنتدى .......... كما انوه من الأعضاء المشاركة الفعالة في المنتدي بالمواضيع الهادفة ......... اي مقترحات بخصوص المنتدي يرجى ارسال رسالة خاصة لي المدير او المشرفين ... قرريباً كل جديد في المنتدى......

شاطر | 
 

 السيرة الزاتية للشيخ يوسف القرطاوي

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
عمر احمد
مدير المنتدى
مدير المنتدى
avatar

ذكر
الدولة : 225
العمر : 36
المدينة : السودان
المهنة : مهندس كمبيوتر
بدايتي بالأنترنت : 1998
السٌّمعَة : 6
نقاط : 2083
تاريخ التسجيل : 05/05/2008

مُساهمةموضوع: السيرة الزاتية للشيخ يوسف القرطاوي   الثلاثاء 10 يونيو 2008 - 9:58

السلام عليكم جمياً
رداً على موضوع الخ عطبراوي عن الشيخ يوسف القرطاوي
اقدم لكم السيرة الزاتية للشيخ يوسف القرطاوي
أولاً: معلومات عن حياة الشيخ
القرضاوي


نشأته
ومؤهلاته:



ولد الدكتور/ يوسف
القرضاوي في إحدى قرى جمهورية مصر العربية، قرية صفت تراب مركز
المحلة الكبرى، محافظة الغربية
، وهي قرية عريقة دفن فيها آخر الصحابة
موتاً بمصر، وهو عبدالله بن الحارث بن جزء الزبيدي، كما نص الحافظ بن حجر وغيره،
وكان مولد القرضاوي فيها في 9/9/1926م وأتم حفظ القرآن الكريم، وأتقن أحكام تجويده،
وهو دون العاشرة من عمره.
التحق بمعاهد الأزهر الشريف،
فأتم فيها دراسته الابتدائية والثانوية وكان دائما في الطليعة، وكان ترتيبه
في الشهادة الثانوية الثاني على المملكة المصرية، رغم ظروف اعتقاله في تلك
الفترة.
ثم التحق بكلية أصول الدين بجامعة الأزهر ،
ومنها حصل على العالية سنة 52-1953م، وكان ترتيبه الأول بين زملائه وعددهم مائة
وثمانون.
ثم حصل على العالمية مع إجازة التدريس من كلية
اللغة العربية سنة 1954م وكان ترتيبه الأول بين زملائه من خريجي الكليات الثلاث
بالأزهر، وعددهم خمسمائة.
وفي سنة 1958حصل على دبلوم معهد الدراسات العربية
العالية في اللغة والأدب.
وفي سنة 1960م حصل على الدراسة
التمهيدية العليا المعادلة للماجستير في شعبة علوم القرآن والسنة من كلية أصول
الدين.
وفي سنة 1973م حصل على (الدكتوراة) بامتياز مع
مرتبة الشرف الأولى من نفس الكلية، عن: "الزكاة وأثرها في حل المشاكل
الاجتماعية".




أعماله
الرسمية:


عمل الدكتور/ القرضاوي فترة
بالخطابة والتدريس في المساجد، ثم أصبح مشرفاً على معهد
الأئمة التابع لوزارة الأوقاف في مصر.
ونقل بعد ذلك إلى الإدارة العامة للثقافة
الإسلامية بالأزهر الشريف للإشراف على مطبوعاتها والعمل بالمكتب الفني لإدارة
الدعوة والإرشاد.
وفي سنة 1961م أعير إلى دولة قطر،
عميدا لمعهدها الديني الثانوي، فعمل على تطويره وإرسائه على أمتن القواعد،
التي جمعت بين القديم النافع والحديث الصالح.
وفي سنة
1973م
أنشئت كليتا التربية للبنين والبنات نواة لجامعة قطر، فنقل إليها
ليؤسس قسم الدراسات الإسلامية ويرأسه.
وفي سنة 1977م
تولى تأسيس وعمادة كلية الشريعة والدراسات الإسلامية بجامعة قطر، وظل عميداً لها
إلى نهاية العام الجامعي 1989/1990م، كما أصبح المدير المؤسس لمركز بحوث السنة
والسيرة النبوية بجامعة قطر، ولا يزال قائما بإدارته إلى اليوم.
وقد أعير من دولة قطر إلى جمهورية الجزائر الشقيقة العام الدراسي
1990/1991م ليترأس المجالس العلمية لجامعتها ومعاهدها الإسلامية العليا، ثم عاد إلى
عمله في قطر مديرا لمركز بحوث السنة والسيرة.
حصل على جائزة
البنك الإسلامي للتنمية
في الاقتصاد الإسلامي لعام 1411هـ.
كما حصل على جائزة الملك فيصل العالمية بالاشتراك في الدراسات
الإسلامية لعام 1413هـ.
كما حصل على جائزة العطاء العلمي
المتميز
من رئيس الجامعة الإسلامية العالمية بماليزيا لعام 1996م.
كما
حصل على جائزة السلطان حسن البلقية (سلطان بروناي) في
الفقه الإسلامي لعام 1997م.



ثانيا:جهوده ونشاطه في خدمة الإسلام


الأستاذ الشيخ
الدكتور يوسف القرضاوي، أحد أعلام الإسلام البارزين في العصر الحاضر في العلم
والفكر والدعوة والجهاد، في العالم الإسلامي مشرقه ومغربه.
ولا يوجد مسلم
معاصر إلا التقى به قارئاً لكتاب، أو رسالة، أو مقالة، أو فتوى، أو مستمعاً إلى
محاضرة، أو خطبة أو درس أو حديث أو جواب، في جامع أو جامعة، أو ناد، أو إذاعة، أو
تلفاز، أو شريط، أو غير ذلك
. ولا يقتصر نشاطه في خدمة الإسلام على جانب واحد،
أو مجال معين، أو لون خاص بل اتسع نشاطه، وتنوعت جوانبه، وتعددت مجالاته، وترك في
كل منها بصمات واضحة تدل عليه، وتشير إليه.


وسنحاول أن ننبه هنا على أهم هذه المجالات وأبرزها،
وهي:



[center]مجال التأليف العلمي.
مجال الدعوة
والتوجيه.
مجال الفقه والفتوى.
مجال المؤتمرات والندوات.
مجال الزيارات
والمحاضرات.
مجال المشاركة في عضوية المجالس والمؤسسات.
مجال الاقتصاد
الإسلامي.
مجال العمل الاجتماعي.
مجال ترشيد الصحوة.
مجال العمل الحركي
والجهادي.




مجال
التأليف العلمي


الكتابة والتأليف من أهم ما برز فيه الدكتور
القرضاوي، فهو عالم مؤلف محقق كما وصفه العلامة أبو الحسن الندوي في كتابه "رسائل
الأعلام" وكتبه لها ثقلها وتأثيرها في العالم الإسلامي، كما وصفها بحق سماحة الشيخ
عبد العزيز بن باز. والناظر في كتبه وبحوثه ومؤلفاته يستيقن من أنه كاتب مفكر أصيل
لا يكرر نفسه، ولا يقلد غيره، ولا يطرق من الموضوعات إلا ما يعتقد أنه يضيف فيه
جديداً من تصحيح فهم، أو تأصيل فكر، أو توضيح غامض، أو تفصيل مجمل، أو رد شبهة، أو
بيان حكمة أو نحو ذلك. وقد ألف الشيخ يوسف القرضاوي في مختلف جوانب الثقافة
الإسلامية كتباً نيفت على الخمسين، أصيلة في بابها، تلقاها أهل العلم في العالم
الإسلامي بالقبول والتقدير، ولهذا طبعت بالعربية مرات كثيرة، وترجم أكثرها إلى
اللغات الإسلامية والعالمية، فلا تكاد تذهب إلى بلد إسلامي إلا وجدت كتب القرضاوي
هناك إما بالعربية أو باللغة المحلية.



وقد تميزت هذه الكتب بعدة
مزايا:


أولاً: استندت بصفة أساسية إلى أصول تراثنا العلمي
الإسلامي المعتمد على الكتاب والسنة، ومنهج السلف الصالح، ولكن لم تنس العصر الذي
نعيش فيه فجمعت بين الأصالة والمعاصرة بحق.
ثانياً: جمعت بين التمحيص العلمي
والتأمل الفكري، والتوجه الإصلاحي.
ثالثاً: تحررت من التقليد والعصبية المذهبية،
كما تحررت من التبعية الفكرية للمذاهب المستوردة من الغرب أو الشرق.
رابعاً:
اتسمت بالاعتدال بين المتزمتين والمتحللين، وتجلت فيها الوسطية الميسرة بغير تفريط
ولا إفراط.

وهكذا قال بحق مدير مجلة الأمة في تقديم كتاب "الصحوة الإسلامية
بين الجمود والتطرف" أنه من المفكرين الإسلاميين القلائل الذين يتميزون بالاعتدال
ويجمعون بين محكمات الشرع ومقتضيات العصر.
خامساً: يمثل أسلوبه في الكتابة ما
يعرف بـ "السهل الممتنع" فهو أسلوب عالم أديب متمكن.
سادساً: وقفت بقوة في وجهه
دعوات الهدم والغزو من الخارج، ودعوات التحريف والانحراف من الداخل، والتزمت
الإسلام الصحيح وحده، تنفي عنه تحريف الغالين، وانتحال المبطلين، وتأويل
الجاهلين.
سابعا‌ً: يلتمس قارئ كتبه فيها الحرارة والإخلاص، كما يلمس ذلك مستمع
خطبه ومحاضراته ودروسه، وقد أجمع كل من كتبوا عنه: أن مؤلفاته وكتاباته تجمع بين
دقة الفقيه، وإشراقة الأديب، وحرارة الداعية، ونظرة المجدد.



كما أن له بجوار كتبه العلمية كتباً ذات طابع أدبي، مثل مسرحية
"عالم وطاغية" التي تمثل ثبات سعيد بن جبير في مواجهة طغيان الحجاج. وله ديوان
بعنوان "نفحات ولفحات" يضم عدداً مما بقي من قصائده القديمة، بالإضافة إلى بعض
القصائد الجديدة والأناشيد الموجهة. وقد انتشرت أناشيده وقصائده في العالم الإسلامي
وتغنى بها الشباب في المناسبات حتى قبل طبع الديوان.
هذا إلى جانب كتب أخرى
اشترك في تأليفها لوزارة التربية في قطر، وللمعهد الديني خاصة، وقد زادت على
العشرين كتاباً، أقرتها الوزارة في مدارسها، وهي تتناول التفسير والحديث والتوحيد
والفقه والمجتمع الإسلامي، والبحوث الإسلامية، وفلسفة الأخلاق، وغيرها، هذا بخلاف
البحوث والدراسات والمقالات التي نشرت في الحوليات والمجلات العلمية: الفصلية
والشهرية والأسبوعية، وسنشير إلى شيء منها بعد.

من هذه الكتب

1-
كتاب "الحلال والحرام في الإسلام"


الذي ألفه بتكليف من مشيخة
الأزهر في عهد الإمام الأكبر الشيخ محمود شلتوت ـ رحمه الله ـ وتحت إشراف الإدارة
العامة للثقافة الإسلامية في عهد الدكتور محمد البهي ـ رحمه الله ـ وقد أقرته
اللجنة المختصة وأثنت عليه. وقد انتشر الكتاب انتشاراً منقطع النظير في العالم
العربي والإسلامي، ونوه به كثيرون من العلماء المرموقين، حتى قال الأستاذ الكبير:
مصطفى الزرقاء: إن اقتناء هذا الكتاب واجب على كل أسرة مسلمة، وقال الأستاذ محمد
المبارك ـ رحمه الله ـ هو أفضل كتاب في موضوعه، وكان الأستاذ الكبير علي الطنطاوي
يدرسه لطلابه في كلية التربية بمكة المكرمة، وعني المحدث المعروف الشيخ ناصر الدين
الألباني بتخريج أحاديثه.
وفي باكستان هي رسالة خاصة إلى مؤلف، كما اهتمت به
الأقسام الأكاديمية للدراسات الإسلامية في جامعتي (البنجاب) و(كراتشي).
ففي
أوائل الستينات قدمت الدارسة جميلة شوكت (د. جميلة شوكت بعد ذلك) إلى قسم الدراسات
الإسلامية بجامعة البنجاب دراسة عن الكتاب باعتباره نموذجا جديداً في كتابة الفقه
الإسلامي، وقد حصلت بدراستها تلك على "الماجستير"، وكان المشرف عليها العلامة علاء
الدين الصديقي رئيس الجامعة بعد ذلك. كما قدم طالب آخر من جامعة كراتشي دراسة أخرى
عن الكتاب. طبع الكتاب ما لا يقل عن أربعين مرة بالعربية، حيث تطبعه أكثر من دار
نشر بالقاهرة وبيروت، والكويت، والجزائر، والمغرب، وأمريكا. هذا عدا الطبعات
المسروقة التي يصعب تتبعها وحصرها. كما ترجم الكتاب إلى الإنجليزية والألمانية
والأوردية والفارسية والتركية والماليزية والأندونيسية والماليبارية والسواحلية
والأسبانية والصينية، وغيرها.



2-
فقه الزكاة


وهو في جزءين كبيرين، وهو دراسة موسوعية مقارنة
لأحكام الزكاة وأسرارها وآثارها في إصلاح المجتمع، في ضوء القرآن والسنة، ويعد من
أبرز الأعمال العلمية في عصرنا.
وقد شهد المختصون أنه لم يؤلف مثله في موضوعه في
التراث الإسلامي، وقال عنه العلامة أبو الأعلى المودودي ـ رحمه الله ـ : أنه كتاب
هذا القرن (أي الرابع عشر الهجري) في الفقه الإسلامي، نقله عنه الأستاذ خليل
الحامدي.
وقال عنه الأستاذ محمد المبارك في مقدمة كتابه عن "الاقتصاد" من سلسلة
"نظام الإسلام": "وهو عمل تنوء بمثله المجامع الفقهية، ويعتبر حدثا هاما في التأليف
الفقهي". وقد تبنى مركز أبحاث الاقتصاد الإسلامي بجامعة الملك عبد العزيز بجدة
ترجمته إلى اللغة الإنجليزية وأنهاها بالفعل. كما نقل إلى الأوردية والتركية
والأندونيسية وغيرها، ككثير من كتب الشيخ نفع الله بها المسلمين في أقطار كثيرة.
وقد عالجت كتبه الكثير من القضايا والموضوعات التي يحتاج إليها العقل المسلم
المعاصر. كما خاضت كثيراً من المعارك الفكرية ضد خصوم الإسلام في الداخل والخارج.
فعندما نادى اليساريون العرب بما أسموها "حتمية الحل الاشتراكي" وصدر بذلك
"الميثاق" المصري، الذي سماه بعضهم "قراءة الثورة" تصدى القرضاوي للرد على هذا
الاتجاه بإصدار سلسلة "حتمية الحل الإسلامي" الذي صدر منها ثلاثة أجزاء. وحينما
وقعت نكبة 5 حزيران (يونية) 1967م التي سموها "النكسة" وزعم بعضهم أن الدين كان
وراء هزيمتنا، أصدر القرضاوي كتابه "درس النكبة الثانية: لماذا انهزمنا وكيف
ننتصر؟".
في معركة "الإسلام والعلمانية" أو معركة "تطبيق الشريعة" التي احتدمت
في السنوات الأخيرة، حيث ارتفعت أصوات الجماهير تطالب بتحكيم الشريعة الإسلامية
ووقف العلمانيون موقف العداء للتيار الإسلامي الشعبي المكتسح متخذين من وسائل
الإعلام المتاحة لهم منابر لترويج باطلهم، وتزيين شبهاتهم، كان صوت القرضاوي من
أعلى الأصوات التي فضحت أباطيلهم، وخصوصاً في الندوة التاريخية الشهيرة التي دعت
إليها "نقابة الأطباء" في مصر، وعقدت بدار الحكمة بالقاهرة، ومثل الإسلاميين فيها
الشيخان الغزالي والقرضاوي.
وكانت هذه الندوة أحد الأحداث الفكرية البارزة، وقد
تحدثت عنها الصحف اليومية والأسبوعية والمجلات الشهرية في مصر وخارجها. وكان من
أثرها كتاب "الإسلام والعلمانية وجهاً لوجه" الذي رد على فؤاد زكريا وجماعة
العلمانيين في مصر رداً علمياً موضوعياً، أسقط كل دعاويهم وأبطل كل شبهاتهم بالمنطق
العلمي الرصين. وفي المعركة الأخيرة حول تحليل فوائد البنوك وما يلحق بها من
شهادات، كان صوته من أعلى الأصوات وأقواها في مقاومتها، ومن ثمارها كتاب "فوائد
البنوك هي الربا المحرم".




مجال الفقه والفتوى

ومن الجهود البارزة للدكتور
القرضاوي جهوده في مجال الفقه والفتوى خاصة. فهو لا يلقى محاضرة، أو يشهد مؤتمراً
أو ندوة إلا جاءه فيض من الأسئلة في شتى الموضوعات الإسلامية ليرد عليه، وردوده
وأجوبته تحظى بقبول عام من جماهير المثقفين المسلمين، لما اتسمت به من النظرة
العلمية، والنزعة الوسطية، والقدرة الإقناعية.
وقد أصبح مرجعاً من المراجع
المعتمدة لدى الكثيرين من المسلمين في العالم الإسلامي وخارجه، ومن عرف الشيخ عن
كثب سمع منه أنه يشكو من كثرة الرسائل والاستفتاءات التي تصل إليه، ويعجز عن الرد
عليها، فهي تحتاج إلى جهاز كامل ولا يقدر عليها جهد فرد مهما تكن طاقته
ومقدرته.
هذا إلى ما يقوم به من إجابات عن طريق المشافهة واللقاء المباشر، وفي
أحيان كثيرة عن طريق الاتصال الهاتفي، الذي سهل للكثيرين أن يسألوه هاتفياً من
أقطار بعيدة، بالإضافة إلى برامجه الثابتة في إذاعة قطر وتلفزيونها للرد على أسئلة
المستمعين والمشاهدين.
وقد بين منهجه في الفتوى في مقدمة الجزء الأول من كتابه
"فتاوى معاصرة". كما وضح ذلك في رسالته "الفتوى بين الانضباط والتسيب" الذي تعرض
فيها لمزالق المتصدين للفتوى وجلاها مع التدليل والتمثيل.
وخلاصة هذا المنهج أنه
يقوم على التيسير لا التعسير، والاعتماد على الحجة والدليل، والتحرر من العصبية
والتقليد، مع الانتفاع بالثروة الفقهية للمذاهب المعتبرة، وعلى مخاطبة الناس بلغة
عصرهم، والاهتمام بما يصلح شأنهم والإعراض عما لا ينفعهم، والاعتدال بين الغلاة
والمقصرين، وإعطاء الفتوى حقها من الشرح والإيضاح والتعليل.
يكمل ذلك ما ذكره في
كتابه "الاجتهاد في الشريعة الإسلامية، مع نظرات تحليلية في الاجتهاد المعاصر" الذي
كشف فيه اللثام عن مزالق الاجتهاد المعاصر، وأبان عن المعالم والضوابط اللازمة
لاجتهاد معاصر قويم.
وقد حرص هو أن يطبق الالتزام بهذه الضوابط فيما كتبه في
الجوانب الفقهية مثل "الحلال والحرام" و"فقه الزكاة" و"غير المسلمين في المجتمع
الإسلامي" و"بيع المرابحة للآمر بالشراء" و"فقه الصيام" وهو حلقة من سلسلة تيسير
الفقه الذي وعد بها من سنوات. ولا غرو أن اختير عضواً بالمجمع الفقهي لرابطة العالم
الإسلامي، وخبيراً بمجتمع الفقه الإسلامي التابع لمنظمة المؤتمر
الإسلامي.

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://omerahmed.sudanforums.net
ابن تيمية
عضو جديد
عضو جديد


ذكر
الدولة : 8
العمر : 52
المدينة : مصر
المهنة : تاجر
بدايتي بالأنترنت : لا اعرف
السٌّمعَة : 0
نقاط : 0
تاريخ التسجيل : 12/06/2008

مُساهمةموضوع: رد: السيرة الزاتية للشيخ يوسف القرطاوي   الخميس 12 يونيو 2008 - 14:57

مشكو على السيرة الزاتية
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
السيرة الزاتية للشيخ يوسف القرطاوي
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات الشوق والحنين :: استضافة علماء من جميع انحاء العالم للشؤون الدينية-
انتقل الى: